Maisons d'écrivains

Maisons d'écrivainsI did enjoy this book but I wanted more visually. #أينكانوايكتبون بيوت الكتاب والأدباء في العالم لـ#فرانسيسكابريمولي

مجلد فاخر بغلاف أنيق عبارة عن مجلة مصورة ملونه تحاكي حياة بعض من الكتاب والأدباء العالميين فتجعل الخيال حي في رحله ممتعه لحياتهم فتعيش لحظات من حزنهم وفرحهم وتتنقل بين اماكن سكنهم وعاداتهم وطقوسهم في الكتابه والعزلة والاسترخاء لتتعلق بروحانية المكان ولتسبح روحك في فضاء فسيح من المتعه والسعادة والانبهار

بعد قرائته سيتضح الفرق الشاسع والمخزي بين حال الكتاب لدينا والرعايه الخاصه التي يحظى بها الكتاب لديهم حيث يخلد ذكرهم بأشكال كثيرة كطباعه صورهم على العملات وتحول بيوتهم بعد موتهم لمتاحف ومزاراً لمحبيهم حول العالم وتولى عناية خاصه من الدوله

كتاب اعطاني كمية كبيرة من التفاءل والألهام أحسست بسعادة ونقاء وأنا أقرئه أحببته جداً كتاب ممتع وخفيف.

هذا النوع من الكتب يستهويني جدًا, بل يستوقفني لأجعله فاصلًا بين بعض القراءات. ناهيك عن محتواه الجدير بالمعرفة. أن تقف على ذكريات الكاتب الذي تحبه, تتابعه بشغف وتعرف كيف يكتب؟ ماهي طقوسه؟ وأي الأماكن يفضلها ويستكين فيها. بعض المنازل وفرّت للكاتب استقرار ذهني, وبعض الأماكن وفرّت له العزلة الكافية, حتّى الجدران كان لها دور في ترتيب هذه الحياة التي تخرج إلينا بالكتابة. روحيّة المكان هنا لابد ما تُمرّر إلى نفسك العديد من التساؤلات عليكَ أنت, لفتَة بسيطة إلى نفسك, إلى طقوسك وعاداتك إذا ماكنت تكتب دائمًا. الكتاب جاء على هيئة مزاج محسوس بالنسبة لي طبعًا بمعنى آخر (كيّفت عليه), عرفت بفضله الكثير. واستمتعت جدًا.
الكتاب قدّم لنا ملاحظات كثيرة حولَ بعض الكُتّاب العالميين من بينهم طبعًا: هيرمان هسه, سلمى لاجيرلوف, مورافيا, ديلان توماس, فيرجينيا وولف...

* جاء في نبذة الناشر: "فهو كتاب أنثوي بالدرجة الأولى، تشعر بذلك من خلال كلماته وصوره حيث اعتنينا بتفاصيل ربما لا يرتكز عليها الرجل". هذا بالضبط أكثر ما شدّني فيه, بعض التفاصيل الصغيرة والتي لو كان خلفها رجل لما ظهرت لنا بهذا الشكل الدقيق. هذه الدِقة في الوصف والعرض تستحق التوقف قليلًا.
هذا الكتاب هو من نوعية الكتب التي تتمنى وأنت تقرؤها أن لا تنتهي منها... فهو ليس مجرد كتاب، وإنما رحلة في بلاد رائعة... تحط في شواطئها وتحلق في سمائها وتعتلي جبالها وتخترق غاباتها... لا ينقضي عجبك ولا تكل همتك ولا يفارقك شغفك... وإنما كلما طالت رحلتك وازداد توغلك في هذه العوالم، قوي همك واشتد رجاؤك لاكتشاف المزيد... وتملكك الخوف من أن تنقضي متعتك... فتصبح لذة قراءتك رهينة الرجاء والخوف... كتاب شيق يتحدث عن الأماكن التي ارتبطت برحلة الكّتاب والأدباء مع الكتابة .
فيه يستشف القارئ الظروف المعيشية لكل كاتب على حدة ، طريقة عمله ، أسلوب حياته ، حالته النفسية والعاطفية ، ومدى تأثر حياته وتأثيرها على كتابته .
إرتباط الكاتب بطقوس معينة أو أجواء معينة قد لا يجعل منه كاتب جيد بقدر ما يخلق له الأجواء المناسبة لتفريغ مكنونات روحه على الورق ؛ وبالمقابل فإن ارتباط الكاتب بمكان يشعر فيه بالاستقرار والسكينة قد يخلق بيئة خصبة لإبداعاته . إنه يأخذ قطعة من قلبي مع كل صفحة. هناك من يغادر منزله باحثًا عن وجهة تمطئن بها روحه، وهناك من يغادر منزله ليجد روحه مأهولة بالوجهة الّتي قصدها، فلا يعود بعدها أبدًا.
كتاب يحتوي على الحياة الّتي عاشها الكُتاب داخل الجدارن الّتي احتوتهم، الغُرف الممتلئة بتفاصيلهم، والأشجار الّتي تتسلل من بين زوايا منازلهم.
إذا كنت من المهتمين بالفن والأدب والجمال، فالكتاب قد يهمك لتحديد أماكن رحلتك في وجهة سفرك القادمة.
عبارة مقتبسة أستطيع أن أصف فيها البيت الّذي حواني وأفراد عائلتي: "كان للبيت قلبٌ وروحٌ وأعين لرؤيتنا. كان يعبر عن رضاه عنا وحبه لنا وسعادته بنا وكان لديه ثقة فينا وكنا نعيش في كنفه ويغمرنا بهدوئه ورضاه." كتاب (أين كانوا يكتبون.. بيوت الكُتّاب والأدباء في العالم).. تأليف الصحفية الفرنسية (فرانسيسكا بريمولي). الناشر: ثقافة للنشر والتوزيعأبو ظبي. الطبعة الأولى ٢٠٠٩م.
يتحدث الكتاب عن بيوت الكُتّاب، حيث قامت المؤلفة بزيارة بيوت بعض الكُتّاب وتصوير منازلهم، ولذلك ليتعرف القارىء على بيوتهم وطقوسهم في الكتابة، وكيف يحصلون على إلهامهم، كتاب جميل، ترى بيوت كثير من الكُتّاب، وتتعرف على الكثير من حياتهم وأعمالهم، وكيف كتبوها. إخراج الكتاب رائع جداً.
نعيم الفارسي
08.08.2017
رحلة رائعه ونزهة في منازل ومكتبات هؤلاء الكتاب (كارين بليكسونجان كوكتوغابريال دانونزيوكارلو دوسيلورنس دوريلوليم فولكنرجان جيونوكينيت هامسونإرنست همنغوايهيرمان هسهسلمى لاجيرلوفغوسيب توماسي دي لامبيديوسابيير لوتيألبيرتو مورافيافيتا ساكفيل ويستديلان توماسمارك توينفيرجينيا وولفوليم بتلر ييتسمارغريت يورسنار) إنها بيوت الكتّاب والشعراء والأدباء، حيث انزوى كل واحد منهم في مكانه المفضل كي يكتب لنا ويقدم أفضل روائعه العالمية والتي تمّت ترجمتها إلى لغات عديدة ونال بعضها الجوائز والشهرة

نبذة الناشر:
من أين تبدأ حميمية الكتاب والأدباء: من العالم الخارجي أم من داخل بيوتهم ومكاتبهم؟

الجواب عن هذا السؤال وجدته في هذا الكتاب، "أين كانوا يكتبون، بيوت الكتَاب والأدباء في العالم"، الذي قامت زوجتي المهندسة والمترجمة رجاء ملاح بالعمل على ترجمته، بتشجيع مني؛ فأسلوب الكتاب مختلف تماماً عمَّا نقرأه في التحقيقات الصحافية الأخرى، لأنه يروي حياة الكتَاب والأدباء من داخل الجدران ويسجّل كيف التصقت أعمالهم وحياتهم بها، بأدق التفاصيل، من ديكورات الجدران إلى طاولات الكتابة وستائر غرف النوم وكل ما يتعلق بالعالم الحميمي للكتابة وكيف ولدت أعمالهم الأدبية بكل نبضاتها وأفكارها؛ يُضاف إلى ذلك أنه ثمرة جهود ثنائية بين صحافية ومصوّرة، فهو كتاب أنثوي بالدرجة الأولى، تشعر بذلك من خلال كلماته وصوره حيث اعتنينا بتفاصيل ربما لا يرتكز عليها الرجل.

الكتاب الحالي تناول عدداً من الكتَاب والأدباء، ولكل كاتب ذكرياته عن البيت الذي عاش فيه، فعلى سبيل المثال: كانت مارغريت دوراس تحت منزلها لأنه يحتوي على حديقة تعيش فيها طيور محلقة وقطط مسترخية وسناجب تلهو...

واختارت كارين بليكسون قبرها في الحديقة تحت شجرة عمرها قرن كامل، ووقع جان كوكتو في غرام منزله من النظرة الأولى، وأعجب غابريال دانونزيو بيته في أثناء تحليقه بالطائرة فقرر شراءه؛ وطلب كارلو دوسي من عائلته أن تحفر كلماته على أعمدة بيته المرمرية، وعثر لورنس دوريل على بيته في أثناء تجواله في فرنسا، وأطلق وليم فولكنر على منزله اسم نبات يحمل السعادة بحسب الأساطير الإسكتلندية.

كان جان جيونو يضع مطرقة أبيه الإسكافي أمامه ويكتب على طاولة الكوي التي كانت أمه تعمل عليها، كتب كينيت هامسون آخر رواية له في منزله هذا وهو في التسعين من عمره؛ ووجد إرنست همنغواي في منزله جنة عدن، أما هيرمان هيسه فيمنحه بيته التأمل بعيداً عن صخب أوروبا، وسلمى لاجيرلوف فقد أعادت شراء البيت الذي باعته عائلتها.

وكان غوسيب توماسي دي لامبيديوسا يقطع مسافة طويلة ليصل إلى بيته، أحب ألبيرتو مورافيا منزله لأنه كان يضع آلته الكاتبة مطلة على البحر، اختارت فيتا ساكفيل - ويست قصراً يحتوي على 4 أبراج و100 مدفئة و365 غرفة؛ بينما اختار ديلان توماس عوّامة لتكون منزله، ظل مارك توين حزيناً طيلة حياته لأن أضاع منزله وظل شبح قصره يحوم في رأسه إلى آخر لحظة من حياته. وفيرجينيا وولف عشقت بيتها إلى درجة أنها تصورته قطعة من الجنة، وعاش وليم بتلر بيتس في بيت على شكل برج، وفي نهاية المطاف، كانت مارغريت يورسنار تتنفس مع أشجار الصنوبر والبلوط في حديقة منزلها.

وقد زرت بيوت أدباء ومشاهير آخرين، وتمكنت من تسجيل بعض الملاحظات وتمعّنت في ذلك الركن الهادئ الصغير حيث يكتبون ويخططون لأعمالهم وعوالمهم الروحية الحبيسة: "زرت بيوت خمسة من عباقرة الأدب الفرنسي: هم: ألكسندر دوما، هنري دي بلزال، غوستاف فلوبير، إميل زولا، وجورج صاند وغيرهم من الذين أمضوا حياتهم من أجل أن يشيدوا عوالمهم وأفكارهم من الكلمات والريشة والحبر والورق، وظلت مكاتبهم المكان الذي يحتفظ بذاكرتهم الأكثر إشراقاً وتألقاً... وتحولت في ما بعد، إلى متاحف يزورها ملايين القراء من عشاق أدبهم".


نبذة المؤلف:
لقد عاشوا في تلك البيوت وأبدعوا فيها وعانوا الكثير بين جدرانها، هناك غمرهم ذوق العزلة وإلحاح الكتابة، وبقدر ما أحبوا تلك البيوت أفعمتهم هي بدورها بسكينتها وإلهامها.
يلعب البيت دوراً هاماً في حياة الكاتب، لأنه يتيح لصاحبه ترتيب ذكرياته وتسكين قلقه وتحريك أفكاره؛ في غالب الأمر بين جدران البيت تلك يسافر الخيال الجامح إلى اللاحدود، فالبيت هو مرتع الإلهام، ويغدو بالنسبة إلى الكتّاب الذين يلامسون الخيال، مادة إبداع ورمزاً يلخّص مسيرتهم الأدبية والفنية.

انطلقت رغبتنا في تتبع أثر العلاقة الحميمة التي تجمع بين الكتّاب وبيوتهم التي سكنوا فيها والتي ظهرت جلياً في إبداعاتهم من وعينا لدور البيت الذي يلعبه في عالم الكتاب.

ولقد خصصنا دراستنا لحقبة ما بين أواخر القرن الماضي وزمننا الحاضر والتي تميزت من جهة بولادة الأدب العصري ومن جهة أخرى بتطور سريع للهندسة المعمارية ولفن الديكور.

لقد تجولنا في أرجاء أوروبا والولايات الأمريكية للبحث عن "روحية المكان" والتي استطاع المبدعون التعرف عليها واستطاعت هي إلهامهم بالشيء الذي جعل من أسفارنا وزياراتنا للأماكن زيارات ممتعة وعجيبة.

استطاعت بعض البيوت أن تتميز عن غيرها لكونها شكّلت إطاراً لسنوات عديدة من الإنتاج والإبداع الأدبي مثل بيت همنغواي في منطقة كي ويست كما تميزت بيوت أخرى بكونها تعكس بطريقة أخاذة المراجع الأدبية للكاتب مثل بيت بيير لوتي في منطقة روش فور.

كما بحثنا في خبايا تلك البيوت، وازدادت رغبتنا في التعرف على الأماكن وإكتشافها حيث يتمثل الماضي بكل تفاصيله الحيّة: أغراض الأديب، وتفاصيل حياته من ذكرياته التي تم الحفاظ عليها لتتحدى الزمن؛ سواء أكان البيت قصراً فارهاً كبيت الكاتب كارلو دوسي الذي يطل على بحيرة أو بيتاً متواضعاً كبيت المراكب للشاعر ديلان توماس في بلاد الغال، فإن ذاكرة المكان أسرتنا بسحرها وقوتها.

خلال بحثنا هذا وأسفارنا تعرفنا إلى عدد كبير من الأشخاص المذهلين كما إلتقينا بأبطال بعض المبدعين الكبار مثل: سيلفي جيونو، تورهامسون، هينر هيسه، نيجال نيكلس، الذين حكوا لنا عن المبدعين بتعابير رقيقة وجميلة كحنين الذكريات التي تملأهم.

فرانسواز كيستسمان وكارمين مورافيا، وهما آخر مرافقتين لكل من الكاتب لورنس دوريل وألبيرتو مورافيا اللتان رافقتانا في عالميهما بكلمات رقيقة وحنين عذب.

إننا لا نعلم في ما لو كانت دراستنا كاملة وشاملة: لأن إختياراتنا كانت تقودها توجهاتنا الشخصية، ورغباتنا في التعرف عن قرب إلى كتّاب ومبدعين أثروا في نفسيتنا وشحنوها بشعور جميل لسنوات طويلة.

مارغريت دوراس التي قامت بكتابة مقدمة هذا الكتاب كشفت لنا أسرار بيتها في منطقة نوفل لو شاتو؛ إن وجودها بين الكتّاب هو كذلك نتيجة ذكريات شخصية: لأن الزميلة المصورة كانت قد عاشت أوقاتاً جميلة جداً في هذا البيت حين استقبلها فيه ابن الكاتبة جون مسكولو إبان زيارتها الأولى لفرنسا، ومنذ ذلك اللحظة استرجعت كل ذاكرتها بكل تفاصيلها.

أليست مارغريت دوراس هي من تحدثت عن بيتها بقولها: "لقد كنت وحدي في هذا البيت: هناك اعتزلت، ولقد أنتابني الخوف فيه بطبيعة الحال، ثم تعلّمت أن أحبه، هذا البيت أصبح بيت الكتابة، وكتبي تولد في هذا البيت".

Is a well-known author, some of his books are a fascination for readers like in the Maisons d'écrivains book, this is one of the most wanted Francesca Premoli-Droulers author readers around the world.

[EPUB] ✼ Maisons d'écrivains Author Francesca Premoli-Droulers – Hookupgoldmilf.info
    هذا الكتاب هو من نوعية الكتب التي تتمنى وأنت تقرؤها أن لا تنتهي منها... فهو ليس مجرد كتاب، وإنما رحلة في بلاد رائعة... تحط في شواطئها وتحلق في سمائها وتعتلي جبالها وتخترق غاباتها... لا ينقضي عجبك ولا تكل همتك ولا يفارقك شغفك... وإنما كلما طالت رحلتك وازداد توغلك في هذه العوالم، قوي همك واشتد رجاؤك لاكتشاف المزيد... وتملكك الخوف من أن تنقضي متعتك... فتصبح لذة قراءتك رهينة الرجاء والخوف... كتاب شيق يتحدث عن الأماكن التي ارتبطت برحلة الكّتاب والأدباء مع الكتابة .
    فيه يستشف القارئ الظروف المعيشية لكل كاتب على حدة ، طريقة عمله ، أسلوب حياته ، حالته النفسية والعاطفية ، ومدى تأثر حياته وتأثيرها على كتابته .
    إرتباط الكاتب بطقوس معينة أو أجواء معينة قد لا يجعل منه كاتب جيد بقدر ما يخلق له الأجواء المناسبة لتفريغ مكنونات روحه على الورق ؛ وبالمقابل فإن ارتباط الكاتب بمكان يشعر فيه بالاستقرار والسكينة قد يخلق بيئة خصبة لإبداعاته . إنه يأخذ قطعة من قلبي مع كل صفحة. هناك من يغادر منزله باحثًا عن وجهة تمطئن بها روحه، وهناك من يغادر منزله ليجد روحه مأهولة بالوجهة الّتي قصدها، فلا يعود بعدها أبدًا.
    كتاب يحتوي على الحياة الّتي عاشها الكُتاب داخل الجدارن الّتي احتوتهم، الغُرف الممتلئة بتفاصيلهم، والأشجار الّتي تتسلل من بين زوايا منازلهم.
    إذا كنت من المهتمين بالفن والأدب والجمال، فالكتاب قد يهمك لتحديد أماكن رحلتك في وجهة سفرك القادمة.
    عبارة مقتبسة أستطيع أن أصف فيها البيت الّذي حواني وأفراد عائلتي: "كان للبيت قلبٌ وروحٌ وأعين لرؤيتنا. كان يعبر عن رضاه عنا وحبه لنا وسعادته بنا وكان لديه ثقة فينا وكنا نعيش في كنفه ويغمرنا بهدوئه ورضاه." كتاب (أين كانوا يكتبون.. بيوت الكُتّاب والأدباء في العالم).. تأليف الصحفية الفرنسية (فرانسيسكا بريمولي). الناشر: ثقافة للنشر والتوزيعأبو ظبي. الطبعة الأولى ٢٠٠٩م.
    يتحدث الكتاب عن بيوت الكُتّاب، حيث قامت المؤلفة بزيارة بيوت بعض الكُتّاب وتصوير منازلهم، ولذلك ليتعرف القارىء على بيوتهم وطقوسهم في الكتابة، وكيف يحصلون على إلهامهم، كتاب جميل، ترى بيوت كثير من الكُتّاب، وتتعرف على الكثير من حياتهم وأعمالهم، وكيف كتبوها. إخراج الكتاب رائع جداً.
    نعيم الفارسي
    08.08.2017
    رحلة رائعه ونزهة في منازل ومكتبات هؤلاء الكتاب (كارين بليكسونجان كوكتوغابريال دانونزيوكارلو دوسيلورنس دوريلوليم فولكنرجان جيونوكينيت هامسونإرنست همنغوايهيرمان هسهسلمى لاجيرلوفغوسيب توماسي دي لامبيديوسابيير لوتيألبيرتو مورافيافيتا ساكفيل ويستديلان توماسمارك توينفيرجينيا وولفوليم بتلر ييتسمارغريت يورسنار) إنها بيوت الكتّاب والشعراء والأدباء، حيث انزوى كل واحد منهم في مكانه المفضل كي يكتب لنا ويقدم أفضل روائعه العالمية والتي تمّت ترجمتها إلى لغات عديدة ونال بعضها الجوائز والشهرة

    نبذة الناشر:
    من أين تبدأ حميمية الكتاب والأدباء: من العالم الخارجي أم من داخل بيوتهم ومكاتبهم؟

    الجواب عن هذا السؤال وجدته في هذا الكتاب، "أين كانوا يكتبون، بيوت الكتَاب والأدباء في العالم"، الذي قامت زوجتي المهندسة والمترجمة رجاء ملاح بالعمل على ترجمته، بتشجيع مني؛ فأسلوب الكتاب مختلف تماماً عمَّا نقرأه في التحقيقات الصحافية الأخرى، لأنه يروي حياة الكتَاب والأدباء من داخل الجدران ويسجّل كيف التصقت أعمالهم وحياتهم بها، بأدق التفاصيل، من ديكورات الجدران إلى طاولات الكتابة وستائر غرف النوم وكل ما يتعلق بالعالم الحميمي للكتابة وكيف ولدت أعمالهم الأدبية بكل نبضاتها وأفكارها؛ يُضاف إلى ذلك أنه ثمرة جهود ثنائية بين صحافية ومصوّرة، فهو كتاب أنثوي بالدرجة الأولى، تشعر بذلك من خلال كلماته وصوره حيث اعتنينا بتفاصيل ربما لا يرتكز عليها الرجل.

    الكتاب الحالي تناول عدداً من الكتَاب والأدباء، ولكل كاتب ذكرياته عن البيت الذي عاش فيه، فعلى سبيل المثال: كانت مارغريت دوراس تحت منزلها لأنه يحتوي على حديقة تعيش فيها طيور محلقة وقطط مسترخية وسناجب تلهو...

    واختارت كارين بليكسون قبرها في الحديقة تحت شجرة عمرها قرن كامل، ووقع جان كوكتو في غرام منزله من النظرة الأولى، وأعجب غابريال دانونزيو بيته في أثناء تحليقه بالطائرة فقرر شراءه؛ وطلب كارلو دوسي من عائلته أن تحفر كلماته على أعمدة بيته المرمرية، وعثر لورنس دوريل على بيته في أثناء تجواله في فرنسا، وأطلق وليم فولكنر على منزله اسم نبات يحمل السعادة بحسب الأساطير الإسكتلندية.

    كان جان جيونو يضع مطرقة أبيه الإسكافي أمامه ويكتب على طاولة الكوي التي كانت أمه تعمل عليها، كتب كينيت هامسون آخر رواية له في منزله هذا وهو في التسعين من عمره؛ ووجد إرنست همنغواي في منزله جنة عدن، أما هيرمان هيسه فيمنحه بيته التأمل بعيداً عن صخب أوروبا، وسلمى لاجيرلوف فقد أعادت شراء البيت الذي باعته عائلتها.

    وكان غوسيب توماسي دي لامبيديوسا يقطع مسافة طويلة ليصل إلى بيته، أحب ألبيرتو مورافيا منزله لأنه كان يضع آلته الكاتبة مطلة على البحر، اختارت فيتا ساكفيل - ويست قصراً يحتوي على 4 أبراج و100 مدفئة و365 غرفة؛ بينما اختار ديلان توماس عوّامة لتكون منزله، ظل مارك توين حزيناً طيلة حياته لأن أضاع منزله وظل شبح قصره يحوم في رأسه إلى آخر لحظة من حياته. وفيرجينيا وولف عشقت بيتها إلى درجة أنها تصورته قطعة من الجنة، وعاش وليم بتلر بيتس في بيت على شكل برج، وفي نهاية المطاف، كانت مارغريت يورسنار تتنفس مع أشجار الصنوبر والبلوط في حديقة منزلها.

    وقد زرت بيوت أدباء ومشاهير آخرين، وتمكنت من تسجيل بعض الملاحظات وتمعّنت في ذلك الركن الهادئ الصغير حيث يكتبون ويخططون لأعمالهم وعوالمهم الروحية الحبيسة: "زرت بيوت خمسة من عباقرة الأدب الفرنسي: هم: ألكسندر دوما، هنري دي بلزال، غوستاف فلوبير، إميل زولا، وجورج صاند وغيرهم من الذين أمضوا حياتهم من أجل أن يشيدوا عوالمهم وأفكارهم من الكلمات والريشة والحبر والورق، وظلت مكاتبهم المكان الذي يحتفظ بذاكرتهم الأكثر إشراقاً وتألقاً... وتحولت في ما بعد، إلى متاحف يزورها ملايين القراء من عشاق أدبهم".


    نبذة المؤلف:
    لقد عاشوا في تلك البيوت وأبدعوا فيها وعانوا الكثير بين جدرانها، هناك غمرهم ذوق العزلة وإلحاح الكتابة، وبقدر ما أحبوا تلك البيوت أفعمتهم هي بدورها بسكينتها وإلهامها.
    يلعب البيت دوراً هاماً في حياة الكاتب، لأنه يتيح لصاحبه ترتيب ذكرياته وتسكين قلقه وتحريك أفكاره؛ في غالب الأمر بين جدران البيت تلك يسافر الخيال الجامح إلى اللاحدود، فالبيت هو مرتع الإلهام، ويغدو بالنسبة إلى الكتّاب الذين يلامسون الخيال، مادة إبداع ورمزاً يلخّص مسيرتهم الأدبية والفنية.

    انطلقت رغبتنا في تتبع أثر العلاقة الحميمة التي تجمع بين الكتّاب وبيوتهم التي سكنوا فيها والتي ظهرت جلياً في إبداعاتهم من وعينا لدور البيت الذي يلعبه في عالم الكتاب.

    ولقد خصصنا دراستنا لحقبة ما بين أواخر القرن الماضي وزمننا الحاضر والتي تميزت من جهة بولادة الأدب العصري ومن جهة أخرى بتطور سريع للهندسة المعمارية ولفن الديكور.

    لقد تجولنا في أرجاء أوروبا والولايات الأمريكية للبحث عن "روحية المكان" والتي استطاع المبدعون التعرف عليها واستطاعت هي إلهامهم بالشيء الذي جعل من أسفارنا وزياراتنا للأماكن زيارات ممتعة وعجيبة.

    استطاعت بعض البيوت أن تتميز عن غيرها لكونها شكّلت إطاراً لسنوات عديدة من الإنتاج والإبداع الأدبي مثل بيت همنغواي في منطقة كي ويست كما تميزت بيوت أخرى بكونها تعكس بطريقة أخاذة المراجع الأدبية للكاتب مثل بيت بيير لوتي في منطقة روش فور.

    كما بحثنا في خبايا تلك البيوت، وازدادت رغبتنا في التعرف على الأماكن وإكتشافها حيث يتمثل الماضي بكل تفاصيله الحيّة: أغراض الأديب، وتفاصيل حياته من ذكرياته التي تم الحفاظ عليها لتتحدى الزمن؛ سواء أكان البيت قصراً فارهاً كبيت الكاتب كارلو دوسي الذي يطل على بحيرة أو بيتاً متواضعاً كبيت المراكب للشاعر ديلان توماس في بلاد الغال، فإن ذاكرة المكان أسرتنا بسحرها وقوتها.

    خلال بحثنا هذا وأسفارنا تعرفنا إلى عدد كبير من الأشخاص المذهلين كما إلتقينا بأبطال بعض المبدعين الكبار مثل: سيلفي جيونو، تورهامسون، هينر هيسه، نيجال نيكلس، الذين حكوا لنا عن المبدعين بتعابير رقيقة وجميلة كحنين الذكريات التي تملأهم.

    فرانسواز كيستسمان وكارمين مورافيا، وهما آخر مرافقتين لكل من الكاتب لورنس دوريل وألبيرتو مورافيا اللتان رافقتانا في عالميهما بكلمات رقيقة وحنين عذب.

    إننا لا نعلم في ما لو كانت دراستنا كاملة وشاملة: لأن إختياراتنا كانت تقودها توجهاتنا الشخصية، ورغباتنا في التعرف عن قرب إلى كتّاب ومبدعين أثروا في نفسيتنا وشحنوها بشعور جميل لسنوات طويلة.

    مارغريت دوراس التي قامت بكتابة مقدمة هذا الكتاب كشفت لنا أسرار بيتها في منطقة نوفل لو شاتو؛ إن وجودها بين الكتّاب هو كذلك نتيجة ذكريات شخصية: لأن الزميلة المصورة كانت قد عاشت أوقاتاً جميلة جداً في هذا البيت حين استقبلها فيه ابن الكاتبة جون مسكولو إبان زيارتها الأولى لفرنسا، ومنذ ذلك اللحظة استرجعت كل ذاكرتها بكل تفاصيلها.

    أليست مارغريت دوراس هي من تحدثت عن بيتها بقولها: "لقد كنت وحدي في هذا البيت: هناك اعتزلت، ولقد أنتابني الخوف فيه بطبيعة الحال، ثم تعلّمت أن أحبه، هذا البيت أصبح بيت الكتابة، وكتبي تولد في هذا البيت"."/>
  • 207 pages
  • Maisons d'écrivains
  • Francesca Premoli-Droulers
  • 25 October 2019

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *